بعد ما فعله رونالدو مع صديقته.. بيرلو: يمكنه فعل ما يريد



كتب: محمد ابراهيم محرر موقع كوره فور يو

وأكد بيرلو أن “رونالدو كان في يوم إجازة، ويمكنه فعل ما يريده في حياته الخاصة”.

وأضاف أن جميع لاعبي كرة القدم في الدوري الإيطالي “خارج الملعب هم مواطنون أحرار، وكل واحد يتحمل مسؤوليته”.

وأعلنت وسائل إعلام إيطالية، الخميس، أن رونالدو انتهك قيود السفر المفروضة من جراء تفشي كورونا، بعدما سافر إلى كورمايور التي تبعد 150 كيلومتراً إلى شمال غرب مقر نادي السيدة العجوز في تورينو، للاحتفال بعيد ميلاد صديقته جورجينا رودريغيز.

وبحسب صحيفة “لا غازيتا ديلو سبورت”، فإن رونالدو وصديقته أمضيا ليلة الثلاثاء في فندق في كورمايور، وقاما بجولة في المنحدرات المغطاة بالثلوج في منتجع التزلج صباح اليوم التالي، قبل العودة إلى تورينو.

ووفقاً للقيود المتخذة في إيطاليا لمواجهة كوفيد-19، لم يكن يجب عليهما مغادرة تورينو، لكنهما لم يغادرا تورينو فحسب، بل أيضاً إقليم بييمونتي للتوجه إلى إقليم وادي أوستا المجاورة حيث تقع كورمايور. وقد يخضع كل منهما لغرامة قدرها 400 يورو.

وذكرت وسائل إعلام إيطالية عدة أن شرطة كارابينييري المحلية تحقق في تلك المزاعم.

وسبق للبرتغالي البالغ 35 عاماً أن كان موضع جدل فيما يتعلق بالجائحة، إذ أنه سافر إلى البرتغال في أكتوبر حينما كان فريق يوفنتوس كاملاً في الحجر بعد اكتشاف حالتين إيجابيتين.

وبعد ذلك، ثبتت إصابة رونالدو بالفيروس، وعاد إلى إيطاليا لقضاء بضعة أسابيع محجوراً في منزله.

وفي ذلك الوقت، اتهم وزير الرياضة الإيطالي فينتشينزو سبادافورا رونالدو بـ”انتهاك” القيود.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى