هل استحق النصر التتويج بكأس السوبر السعودي؟ – إرم نيوز



كتب: حسن سالم محرر موقع كوره فور يو

تاريخ التحديث:

تاريخ النشر:

عاش النصر وجمهوره ليلة سعيدة بعد التتويج بلقب كأس السوبر السعودي إثر التفوق على الغريم التقليدي، الهلال، بثلاثية نظيفة، مساء السبت، وبعد بداية موسم كروي هي الأسوأ للعالمي في تاريخه.

واستعاد الفريق الكثير من بريقه المفقود طوال الفترة الماضية، خاصة في ظل قيادة المدرب آلين هورفات، الذي استعاد معه النصر قوته المعهودة وترابط خطوطه.

واحتفظ النصر بلقب كأس السوبر السعودي للمرة الثانية في تاريخه، بعد الفوز على غريمه الهلال بثلاثة أهداف دون مقابل، حيث نجح النصر في التتويج بلقب بطولة كأس السوبر السعودي العام الماضي، بعد فوزه على التعاون بركلات الترجيح بنتيجة 5-4، بعد انتهاء الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.

وهذا اللقب هو الـ45 في تاريخ النصر والثاني على التوالي في كأس السوبر السعودي.

وأجمع العديد من المحللين والنقاد الرياضيين على أن النصر استحق بالفعل التتويج بالبطولة بعد أدائه القوي الذي تفوق فيه على الهلال، الذي بدا عليه مؤخرا التذبذب الواضح في مستواه.

وقال الناقد الرياضي تركي السهلي، في معرض تحليله لفوز النصر: ”بكل تاريخه العريق ومجده وجماله نبارك للنصر.. هذا الفوز يؤسس لقادم نصراوي مختلف عن الماضي القريب وتجربته مع فيتوريا وبعض اللاعبين ويؤسس لمنعطف جديد.. النصر هو الجيل القادم للكرة السعودية شاهدنا علي الحسن عبدالإله العمري والنجعي وخالد الغنام.. والنصر يُنصف نفسه بنفسه، ويجب أن يرتكزوا على هذه الليلة وانطلاقا لتحقيق فريق أقوى وهذا النصر لا يهزمه أحاديث أو حالة تمرد، وعندما يدخل الملعب يفوز، ولا أحد يهزم النصر ولكن يهزمه الفوضى والرجل الذي ليس رشيدا في إدارة المال والمضلل الذي يضلل الجماهير من أجل مكاسبه الشخصية، مبروك لحسين عبدالغني الذي أتى ويعمل دون صخب ولا يصطدم بأحد وهو نجم لهذه الليلة“.

فيما أشار الناقد محمد البكيري: ”النصر انتزع الكأس وقدّم كرة سلسة ولم يلعب بشكل عشوائي، وفوز يأتي في توقيت مهم من حيث قيمة البطولة والقيمة المعنوية بعد معاناته من بداية الموسم، الفوز مفاجئ في حجمه وليس في تحقيقه وأغلب التوقعات كانت تميل للهلال ولكن النصر انتزعها انتزاعا، ووصل لمرمى الهلال بطريقة مركزة ولم تكن بلعب عشوائي ويحسب للمدرب واللاعبين، عكس الهلال الذي كان يريد حسم المباراة بشكل مبكر فوقع في فخ التسرع، والذكي داخل إدارة الناس هو من يستثمر الفوز في تحقيق مكاسب أخرى، والمهمة أصبحت ثقيلة على الهلال ولديه مشكلة كبيرة عندما تتوالي المباريات والفريق في تراجع فهذه مشكلة مدرب وهو ما فرق مع النصر ولديه مدرب مؤقت ولكن وضع بصمة فنية، وأرى أن مدرب الهلال اكتفى بسقف طموحاته ويمكن تشبع هو وبعض اللاعبين من البطولات السابقة“.

وشدد الناقد الرياضي محمد الناصر: ”بطولة مستحقة لفريق النصر وكان واضحا على اللاعبين الإصرار على تحقيق النتيجة واللقب، مكاسب الفريق أكثر من تحقيق البطولة، ورأينا التصاعد التدريجي في المباريات الأخيرة ونتائج إيجابية وعودة عبدالرزاق حمدالله وتسجيله هدفا أمام الخصم التقليدي هي مكاسب لا بد أن يستثمرها الفريق، والنصر يملك الأدوات وكل المقومات لكي يكون فريقا بطلا ولديه عناصر قوية ضمها من بداية الموسم، والمهم بدء الدور الإداري في استثمار هذا الفوز وإعطائه دفعة معنوية للقادم، أما لاعبو الهلال فأصبح لديهم تشبع بعد تحقيق الثلاثية“.

وشدد الإعلامي بدر الصقري في تصريحاته التلفزيونية: ”اكتساح نصراوي أمام غريمه التقليدي وانعكاس حقيقي للواقع الذي يعيشه الفريق الفترة الماضية.. الفريق استفاق من سباته العميق واستطاع الصعود في سلم ترتيب الدوري وأكملها بفوز عريق أمام منافس شرس وغريم تقليدي وتاريخي.. النصر والشمس وجهان لعملة واحدة، الشمس قد يعتريها الكسوف في بعض الفترات والنصر قد يغيب ولكن لا يغيب على الإطلاق ولا يغيب شمسها عن منصات التتويج، شمسها التي أشرقت بوجود الأساطير لا تغيب عن قارعة البطولات، والانتصار عكس كل التوقعات، والنصر ضرب عدة عصافير بحجر واحد، صالح جماهيره وعاد لمنصات التتويج واستعاد مستوياته المعهودة، وبطولة ستعيد للنصر حيويته في الدوري ودفعة معنوية كبيرة جدا“.

من جانبه، شدد الناقد عادل التويجري: ”ألف مبروك للنصراويين الحقيقيين وغير الحقيقيين، بحسب ما قاله حمدالله في تصريحاته عقب المباراة وأظنه كان يرمي إلى شيء، وحظ أوفر للهلال والفريق لديه مشاكل فنية كبيرة جدا وإدارة لديها مشكلات في محاسبة رزافان بعدم إشراكه كاريلو في الشوط الأول، انخفاض مستوى أغلب اللاعبين باستثناء المعيوف وكويلار مع سلمان الفرج، فرصة ذهبية للمنظومة كلها أن تعيد حساباتك وهذا ليس الهلال، والزعيم لا يمكن أن يتشبع، ومهم نقاش المشاكل بكل تجرد، هذه الفترة هي الاختبار الحقيقي لفهد بن نافل، رئيس النادي“.

وقال الناقد محمد العنزي في تصريحاته لبرنامج ”الدوري مع وليد“: ”السوبر يعكس مستوى النصر في المباريات الأخيرة والفريق لملم جراحه وقدم مستويات كبيرة.. كان من الممكن أن تنتهي المباراة بنتيجة تاريخية.. وعندما قلت إن النصر ينافس على كل البطولات قلتها لأني متأكد من العودة، وحمدالله عاد وسجل والحارس براد جونز تعامل ببراعة في العديد من الكرات وكان نقطة التحول في المباراة، وتنوع مصادر الأهداف ميزة لاحظناها في المباريات الأخيرة للفريق، والنصر قال كلمته وسيعود للمنافسة على الدوري“.

وقال الناقد عايض مبخوت: ”نتيجة كأس السوبر هي استمرار للتطور الفني الكبير للنصر في الفترة الأخيرة منذ استلام آلين هورفات، وأيضا استمرار للنتائج غير الجيدة للهلال عكس النصر الذي به تطور فني كبير، المباراة كان بها الكثر من العوامل التكتيكية وأجاد مدرب النصر من خلال تدخلاته وطريقة لعبه من الشوط الأول، رغم الغيابات والنقص في صفوفه، وألقى الطُعم لرزافان في الشوط الثاني، حتى اقتنص الفوز“.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى